وطن
2015-08-11

والدة ” سكينة ” تبكيها وتستذكر براءة مواقفها


بكت الأم المفجوعة فاطمة آل ابراهيم طفلتها سكينة باستذكار بعض مواقفها مع محبيها وفاقديها منتهية ببراءة صغيرتها ” رقية ” وسؤالها ” متى تعود أختي من المستشفى ..!”
وورد بقلم الثكلى فاطمة على موقع التواصل الشهير ( انستغرام ) مصادفة عجيبة جمعت ” سكينة ” بأبي الفضل العباس عليه السلام، كشفت مدى تعلقها به برفضها تركيب يدٍ صناعية بعد بتر يدها جراء الخطأ الطبي، وذلك لأن أبو الفضل قضى فاقداً يده، وهي تريد أن تكون مثله، غير مدركة أن بتر يدها والخطأ الطبي كان سبباً في استعجال رحيلها وارتقاء روحها للسماء.
وجاء على لسان الفاضلة فاطمة ” تعلقت به من الصغر، وحين بترت كفها تعلقت به أكثر وأكثر، أبا الفضل هل استقبلتها وأنت على حالك لما جرى عليك في كربلاء..؟؟!”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى