ads
ads
2015-08-22

الشرقية .. سد عجز رياض الأطفال بـ «معلمة ونصف»

أحمد العدواني - الدمام

استحدثت مسؤولة في تعليم الشرقية آلية جديدة لتلافي عجز المعلمات في رياض الاطفال بالمنطقة عبر نظام أطلق عليه “معلمة ونصف” .

ويقضي النظام بتوزيع اداريات على الروضات لدعم المعلمة في الامن والسلامة ومراقبة الاطفال أثناء اللعب ونظام الوجبات واستقبال الاطفال في الاسبوعين التمهيديين ومساندة المعلمة في تجهيز الوسائل التعليمية وتشغيل أجهزة مصادر التعلم والمحافظة وتفعيل النشاطات الثقافية والتربوية والوطنية تبعا لخطة المدرسة والاشراف على إعداد اللوحات الارشادية وتنظيمها وإعداد التقارير الشهرية عن النشاط داخل الروضة ومرافقة المعلمة في الرحلات الخارجية ومراقبة الاطفال.

وقوبلت الآلية الجديدة بامتعاض العديد من الاداريات بعد ان أضافت عليهن مزيدا من الاعباء الوظيفية غير المشمولة في قرار توظيف الخدمة المدنية والتعليم.

وأكدن ان الوضع القائم لا يخدم العملية التربوية خاصة ان عدد أطفال الروضة يصل الى 30 طفلا في الفصل بالمخالفة للوائح والانظمة الخاصة برياض الاطفال، وبالتالي زيادة أعباء الاداريات “دون مقابل” عن مهام يفترض ان تقوم بها المعلمة بالاساس.

وأشار القرار الى أن الهدف هو استثمار كافة الامكانات المتاحة لمعالجة العجز في عدد المعلمات على ان يتم اعتماد “معلمة ونصف” في كل فصل وألا يقل عدد الأطفال عن 30 في الفصل الواحد بشكل مؤقت لحين توافر المعلمات على ان يمثل النصف إحدى الاداريات بشرط ان تحمل البكالوريوس في التخصص.

وأضاف القرار الذي ذيل باسم المساعد للشؤون التعليمية سناء الجعفري ان الاجراءات تنص على حصر أعداد الاداريات في كل روضة من قبل مكتب التعليم لتحديد الأعداد ومدى الاحتياج.

وكذلك حصر الاداريات الراغبات في العمل برياض الاطفال في المكتب أو مدارس التعليم العام على ألا يقل المؤهل عن بكالوريوس تخصص “رياض أطفال” ثم من تحمل بكالوريوسا ولديها إعداد تربوي وخبرة في رياض الاطفال وايضا بكالوريوس وخبرة واجتياز مقابلة شخصية والتأكد من الصحة النفسية والجسدية لدى الادارية وشرح جميع المهام التي ستوكل اليها.

وفند القرار المهام الخاصة بالادارية “نصف المعلمة” ومنها دعم المعلمة في الامن والسلامة ومراقبة الاطفال أثناء اللعب في الصالة الداخلية أو اللعب الحر بالخارج وايضا دعم المعلمة كمرشدة صحية في نظام الوجبات واستقبال الاطفال في الاسبوعين التمهيديين ومساندة المعلمة في تجهيز الوسائل التعليمية وكل ما يخص الانشطة.

اضافة للمحافظة على ترتيب الأركان ومسؤولية العهدة وايضا تصوير الاوراق الخاصة بكل قاعة وما تحتاجه المعلمة وتشغيل أجهزة مصادر التعلم والمحافظة عليها والمشاركة في تفعيل النشاطات الثقافية والتربوية والوطنية تبعا لخطة المدرسة والاشراف على إعداد اللوحات الارشادية وتنظيمها وإعداد التقارير الشهرية عن النشاط داخل الروضة ومرافقة المعلمة في الرحلات الخارجية ومراقبة الاطفال أثناء الدخول والخروج الى الحافلة، وكذلك توثيق الرحلة في ملف الاعمال.

من جانبه أكد مدير العلاقات العامة والإعلام بتعليم الشرقية سعيد الباحص ان التعميم غير ملزم ولا تكلف به الإدارية بأي مهمة تعليمية إطلاقا، مرجعا ذلك الى الإقبال المتزايد على الانتقال لمرحلة رياض الأطفال، وبالتالي تم العرض على الراغبات في الانتقال لأداء بعض المهام الإدارية المساندة للمعلمة، نافيا ان يكون هناك أي علاقة بالمهام التعليمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى