ads
ads
وطن
2016-01-08

غطاء سحابي يجلب الأمطار ويبقي الأجواء دافئة


تستمر أجواء المنطقة الشرقية اليوم الجمعة دافئة، لتواجد الغطاء السحابي، وكثافة بخار الماء المتدفق من مياه الخليج العربي، وتكون الرياح الجنوبية متفاوتة السرعة، تنشط تباعا خلال اليومين القادمين.

وتتسبب الرياح في إثارة الأتربة والغبار، الذي يعد من العوامل المساعدة على زيادة الرطوبة النسبية، وارتفاع درجات الحرارة حتى يوم الأحد المقبل إن شاء الله، حيث تصعد إلى بداية العشرينات في العظمى بحواضر الدمام، وتظل الصغرى ليلا في معدل منخفض نسبيا بشمال المنطقة.

وتشير خرائط الطقس إلى احتمال هطول أمطار خفيفة متفرقة بمشيئة الله، وذلك اعتبارا من مساء اليوم تشمل بعض الأجزاء، وقد يتشكل الضباب في بعض السواحل الخليجية، فيما تكون السمة الغالبة خلال ايام الإجازة الدراسية الاعتدال نهارا والبرودة المعتادة ليلا متفاوتة بحسب الموقع الجغرافي.

وتكون السماء صافية في معظم أنحاء المملكة، مع ظهور الغيوم المتوسطة والعالية في بعض المناطق، مع استمرار حالة الدفء، وارتفاع درجات الحرارة، الى أعلى من معدلاتها نسبة لهذا الوقت من العام، الذي يقاس بفترة اشتداد البرد، حيث تقع المنطقة تحت تأثير مقدمة منخفض جوي، متحرك من الشمال عبر حوض البحر الأبيض المتوسط، مما يدفع بكتلة هوائية دافئة، تكون معتادة في هذه الخاصية المصاحبة للظاهرة الجوية، يرافقها هبوب رياح جنوبية معتدلة إلى نشطة السرعة.

ويتوقع أن تسجل درجات الحرارة حول 25 مئوية، وتكون الأجواء متقلبة على نحوٍ ملموس باليومين القادمين، في انتظار مستجدات قادمة بإذن الله تعالى مطلع الأسبوع القادم، حين ينحسر تأثير المنخفض المتوسطي، وتتحول الرياح إلى شمالية غربية ومن ثم يفرض المرتفع السيبيري سيطرته مجددا، وينعكس ذلك بمتغير جذري في الأحوال الجوية تدريجيا قبل نهاية يناير الجاري.

وبحسب متابعين للأحوال الجوية، فإنه من المتوقع ان تعود درجات الحرارة إلى الانخفاض مساء اليوم الجمعة، بدءاً من شمال وشمال غرب المملكة، لتغطي السماء كميات من السحب المتوسطة والعالية، مع احتمالية تساقط زخات متفرقة من الأمطار، تشمل حفر الباطن وأجزاء من الساحل الشرقي، وتمتد إلى المنطقة الوسطى مساء السبت بإذن الله، بما فيها العاصمة الرياض، وتكون على شكل أمطار خفيفة.

ويُتوقع أن تبلغ سرعة الرياح أكثر من 45 كيلومترا في الساعة اليوم الجمعة، مؤديةً الى انخفاض في مدى الرؤية الأفقية في بعض المواقع، كما تتهيأ الفرص الجوية لزخات متفرقة من الأمطار، في أجزاء من شمال المملكة وذلك نهار الجمعة إن شاء الله، تكون مصحوبة بنشاط حاد في الرياح الغربية المثيرة للغبار في اليوم الثاني على التوالي، خاصة بالأماكن المكشوفة وعلى الطرق البرية.

وأشار متخصصون في الطقس إلى احتمالات نسبية في إمكانية امتداد تأثير المنخفضات المتوسطية إلى أجواء السعودية، التي بدت متراجعة في التوقعات للفترة القادمة، في حين تشهد مناطق شرق المتوسط التأثير المباشر في العواصف الثلجية والأمطار.

كما بدأ منخفض جوي عملاق في التحرك من شمال المغرب العربي نحو الشرق المتوسط، الذي يعد واحدا من سلسلة منخفضات عميقة خلال فصلي الشتاء والربيع، تشتد على دول المغرب ومصر، ومن شأنها أن تضع هذه المناطق في حالة شتائية مضطربة وغير مسبوقة، خاصة في غزارة الأمطار المتوقعة بإذن الله، واشتداد البرد، إضافة إلى نشاط في سرعة الرياح التي تؤدي إلى اضطراب الملاحة في البحر الأبيض المتوسط وارتفاع الموج إلى أربعة أمتار.

وفي توقعات المراكز المختصة بالطقس، من المحتمل أن تنخفض درجات الحرارة، بشكل حاد اليوم الجمعة في العراق وبلاد الشام، وتهوي إلى الصفر مجددا في الصغرى، في حين يكون الجو باردا وشديد البرودة ليلا بالشمال الإفريقي، خاصة بمصر وليبيا، مع شدة عصف الرياح السطحية، الذي يساعد في الإحساس ببرودة الطقس خلال 48 ساعة، مع استمرار سقوط الأمطار، ثم يبدأ التحسن التدريجي في الأحوال الجوية اعتبارا من مساء يوم غدٍ السبت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى