ads
ads
وطن
2016-01-12

محافظ القطيف : الملك سلمان .. مسيرة إصلاحية حافلة في ذكرى البيعة الأولى


رفع محافظ القطيف خالد بن عبد العزيز الصفيان, التهاني بمناسبة الذكرى الأولى لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – مقاليد الحكم في المملكة, مشيرًا إلى أن السنة الأولى لتوليه – أيده الله – مقاليد الحكم رغم عمرها القصير, إلا أنها شهدت تحقق الكثير من الإنجازات التي شملت كل قطاعات الدولة .

بمناسبة الذكرى الاولى للبيعة للملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود 
الحمد لله رب العالمين والصلاة على المبعوث رحمة للعالمين 
لاشك انه تأتي ذكرى البيعة الاولى لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في ظل نهضة شاملة في مختلف المجالات تشهدها المملكة، فالنهضة الشاملة اطلقها الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود طيب الله ثراه منذ صدور المرسوم الملكي بتوحيد مقاطعات الدولة، وإعلان توحيد البلاد، وإعلان المملكة في 21 من جمادى الآخر 1351 هـ  «الموافق 23 سبتمبر 1932م» الذي يعد البداية الحقيقية لمسيرة التنمية والبناء والنهضة التي تعيشها المملكة، فقد انتقلت بأوضاع البلاد وأحوالها من الفرقة والتشتت إلى الوحدة والالتئام، ومن ظلام الجهل إلى نور العلم، ومن الفوضى والاضطرابات إلى النظام والاستقرار، ومن قطع الطرق وتهديد قوافل الحج إلى الأمن والأمان، ومن التخلف إلى التقدم على كل صعيد وفي كل المجالات.
المملكة شهدت  منذ مبايعة الملك سلمان بن عبد العزيز قبل عام إنجازات عديدة تميزت بالشمولية والتكامل مُشَكِّلةً حقبةً فريدةً في بناء الوطن وتنميته، حيث اتسم عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود  حفظه الله  بسمات حضارية رائدة جسدت ما اتصف به رعاه الله من صفات متميزة، خاصة تفانيه في خدمة وطنه ومواطنيه وأمته الإسلامية، إضافة إلى حرصه على كل ما يوفر المزيد من الخير والازدهار لهذا البلد وأبنائه.
أن المكاسب التي تحققت ل ”المواطن“ السعودي خلال العام الماضي منذ تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم وقيادة البلاد  خاصة على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي تعكس حرص خادم الحرمين الشريفين على تسخير كافة إمكانات الوطن ومقدراته وموارده لخدمة المواطن، وتجسيدا للموقع الذي يحتله ”الإنسان“ السعودي  رجلا كان أو امرأة، شابا أو فتاة، شيخا أو طفلا  بين ”أولويات“ القيادة، فالإنسان السعودي يأتي في الصدارة من اهتمامات خادم الحرمين الشريفين وأولويات مقامه الكريم.
المملكة العربية السعودية حققت في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز منجزات مهمة فى مختلف الجوانب التعليمية والاقتصادية والزراعية والصناعية والثقافية والاجتماعية والعمرانية وكان للملك سلمان بن عبدالعزيز ”حفظه الله“ دور بارز أسهم فى إرساء دعائم العمل السياسى الخليجى والعربى والإسلامى المعاصر وصياغة تصوراته والتخطيط لمستقبله.
تمكن  الملك سلمان بن عبدالعزيز “حفظه الله”  بحنكته ومهارته في القيادة من تعزيز دور المملكة في الشأن الإقليمي والعالمي سياسياً واقتصادياً وتجارياً، فأصبح للمملكة وجودا أعمق في المحافل الدولية وفي صناعة القرار العالمي، وشكلت عنصر دفع قويا للصوت العربي والإسلامي في دوائر الحوار العالمي على اختلاف منظماته وهيئاته ومؤسساته، وصولا الى وجود المملكة ضمن مجموعة دول العشرين الأقوى اقتصاديا في العالم.
في هذه المناسبة السعيدة نجدد فيها البيعة والولاء والحب والانتماء لهذا الوطن وقيادته، ونرفع للمقام السامي الكريم والأسرة المالكة والشعب السعودي، باسم أهالي القطيف أسمى آيات التهاني والتبريكات، ونسأل المولى سبحانه أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والاستقرار والرخاء وهذه اللحمة الوطنية بين القائد وشعبه، وأن يبارك في خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد، وسمو ولي ولي العهد.. وسمو امير المنطقة الشرقية إنه على كل شيء قدير.
حفظ الله لنا قائدنا ومن الله على وطننا بالأمن والاستقرار موكدين ولائنا لقيادتنا ووطننا الكريم متضرعين لله عز وجل بالدعاء الصادق سائلاً الله أن يديم عليه نعمة الصحة والعافية وان يوفقه لكل ما يحبه ويرضاه انه سميع مجيب .
محافظ القطيف
خالد بن عبدالعزيز الصفيان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى