ads
ads
وطن
2016-01-13

43 ركنًا ترفيهيًا وتوعويًا للأيتام والأسر المنتجة تجذب زوار «ربيع القطيف»


أقامت اللجنة المنظمة لمهرجان (ربيع القطيف) 43 ركنًا ترفيهيًا وتوعويًا للأيتام والأسر المنتجة بحضور ما يقارب 1000 زائر وزائرة في مسرح قلعة القطيف الترفيهية.

واستمتع الزوار بمشاهدة الفعاليات المختلفة والمعارض المتنوعة التي انتشرت في أنحاء المهرجان إضافة إلى المعارض الخاصة بالأطفال، وشارك الحضور في البرامج الترفيهية والمسابقات. وشهدت فعاليات المهرجان حضور فئات عمرية مختلفة تنقلوا بين أركانه ومعارضه التي شهدت تفاعلاً كبيراً من قبل الزوار وعائلاتهم وتنافساً في البرامج المخصصة.

وأشاد عدد من الزوار بوجود تنوع كبير في فعاليات المهرجان يخدم كافة فئات المجتمع «الأسر، الشباب، الأطفال، ذوي الاحتياجات الخاصة»، بالاضافة الى العديد من الأنشطة والبرامج أبرزها العروض الإنشادية، ومسابقات ثقافية للكبار والصغار. لافتين الى أن فعاليات وبرامج المهرجان شهدت هذا العام تنوعا وتميزا في مختلفها الثقافية والاجتماعية والتوعوية، إضافة إلى معرض للأسر المنتجة.

وذكر رئيس المهرجان محسن الحمادي أن المهرجان يعد أول مهرجان يقام باسم الأيتام على مستوى المنطقة الشرقية مبديًا سعادته بردة فعل الجمهور المميز، ومبينًا أن الهدف من فعالياته بث رسالة للتجار والمجتمع للتفاعل مع الأيتام.

وبين الحمادي أن الأيتام ليسوا بحاجة للأكل، أو الشرب، أو الملبس والأموال وإنما بحاجة للترفيه والسعادة كجزء من حياتهم، ومؤكدًا انهم قاموا بعمل هذا المهرجان من أجل خلق المرح والفرح والترفيه وذلك للقيام بعمل مختلف عن عمل الجمعيات.

وتطرق للحديث عن الفعاليات المتعددة التي ضمتها أركان المهرجان والتي منها المطبخ الشعبي والمسابقات، ومنتجات الأسرة، وركن الحناء، والأشغال اليدوية وركن التشكيل والفوتوغراف والحرف والرسم على الوجوه وركن النخلة، والأفلام القصيرة والصحة والتصوير والألعاب التعليمية وركن الخوصيات وصنع التاوه، والمسرح الخاص المعد للأيتام والذي يشمل فعاليات تربوية وعروضا سينمائية.

وتحدث عن وضع برنامج متكامل للمسرح الذي يشرف عليه كل من بتول سعيد ومحمد العلوي حيث أقيمت فيه بعض الأمسيات كأمسية التحرش الجنسي مع آمال بشير، وكذلك أمسية خربشات الأطفال.

ولفت إلى ركن (العملات النادرة) الذي يعد أبرز الأركان في المهرجان والمقام لأول مرة بوجود 160 عملة عربية وإسلامية منها مجموعة تابعة للدولة الساسانية والعباسية والأموية وقال إن الاستعداد للمهرجان الذي هدف منه الترفيه للأيتام والتسويق للأسر المنتجة استمر لمدة شهرين وذلك من أجل منح الأسر الفائدة من البرامج بشكلٍ مجاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى