2013-09-11

جمعية سيهات الخيرية تحتفل باليوم العالمي لمحو الأمية

الدمام – هيثم حبيب

احتفت جمعية سيهات للخدمات الاجتماعية باليوم العالمي لمحو الأمية بإطلاقها شعار «من محو الأمية إلى الارتقاء بجودة التعليم» عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتسليطها الضوء على أهم الوقفات المضيئة في مجال التعليم.

وأشاد رئيس جمعية سيهات عبدالرؤوف المطرود بالجهود الكبيرة التي بذلتها المملكة في القضاء على الأمية مشيرا إلى أن المرحلة القادمة تتطلب تكاتف الجهود للانتقال إلى خطوة متقدمة في هذا الإطار وتتمثل في التركيز على جودة التعليم والارتقاء به ليكون ضمن المستويات العالمية.

وأكد المطرود بأن جمعية سيهات تسعى من خلال تجربتها الريادية في برامج التعليم الأهلي إلى تحقيق نقلة نوعية في هذا الإطار من خلال تأسيس الشركة التعليمية وتطوير تجربتها، بجعله امتداداً للنهج الذي تنتهجه الجمعية، مبيناً أن المشروع سيكون الأضخم على مستوى المنطقة، بتنفيذه على مساحة تقدر بعشرين ألف متر مربع برأس مال قُدر بسبعين مليون ريال.

وأعلن المطرود إطلاق شعار «من محو الأمية إلى الارتقاء بجودة التعليم « على حملة جمعية سيهات، والتي تندرج تحتها كل مخرجات التعليم من بداية تأسيس الجمعية وحتى اللحظة، ومن ذلك خطط لجنة التنمية الأسرية لمتابعة سير المستفيدين في خطاهم نحو التفوق والانخراط بسوق العمل وإعلان تخرجهم من دائرة الفقر وانطلاقهم نحو الاكتفاء الذاتي، مستذكرا الدور الريادي الذي تبنته الجمعية في إطار التعليم قبل أكثر من 46 عاماً، بتأسيسها بيت الطفولة السعيدة الذي اعتبرته وزارة الشؤون الاجتماعية حينها وسيلة لتحقيق الأهداف التربوية والثقافية، لتنشئة الأطفال التنشئة السليمة بما يتوافق وأهدافها، إلى جانب دار الأمهات الذي أسسته عام 1392ه لمحو الأمية وتدريس الفتيات وتخريجهن ليصبحن قادرات على الانخراط في المجتمع كعضوات فاعلات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *