ads
ads
وطن
2016-05-31

بلدية القطيف تحيل 8 مستودعات ومراكز تصنيف لحوم للتأهيل


أحالت بلدية محافظة القطيف 8 مستودعات ومراكز تصنيف لحوم (3 مستودعات غدائية، 5 مراكز لتصنيف اللحوم) الى لجنة التأهيل المكونة من عدد من الأطباء البيطريين والمراقبين الصحيين لإعادة تأهيلها.

وأغلقت الفرق الرقابية التابعة للبلدية عددا من المطاعم خلال جولاتها الميدانية المفاجئة على المطاعم والبوفيهات والبقالات للوقاية مع بداية الإجازة الصيفية، فيما أخذ على عدد منها التعهدات اللازمة.

وأوضح رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس زياد مغربل، أن البلدية ممثلة بإدارة صحة البيئة تأكدت خلال جولتها على المطاعم والبوفيهات والبقالات من توافر جميع الاشتراطات الصحية والتصاريح النظامية لأنشطتها، مشيرا الى أن البلدية حريصة على تكثيف الجولات الرقابية المفاجئة خاصة على المطاعم والبوفيهات والمقاهي. إضافة إلى الجولات اليومية الاعتيادية بهدف متابعة المطاعم، لضمان تطبيق اشتراطات السلامة الصحية في الأطعمة التي تقدم للمستهلكين.

وقال ان مراقبي الاسواق في البلدية يقومون بالكشف الدوري على اللحوم بجميع أصنافها ومنتجاتها وذلك من خلال الجولات اليومية على (أسواق الخضار والفواكه، وسوق اللحوم المركزي، وأسواق الأسماك، ومحلات بيع اللحوم، ومحلات بيع الدواجن المبردة والمجمدة ومصنفاتها، ومعامل تصنيع اللحوم، وثلاجات ومصانع الأسماك).

وأبان أن الأهداف الصحية المأمولة من هذه الجولات والزيارات هي التأكد من سلامة اللحوم والخضار والفواكه المعروضة في الأسواق والمحلات ومدى صلاحيتها للاستهلاك الآدمي، ومن طرق نقلها وحفظها وتخزينها بشتى أنواعها وذلك لضمان وصولها للمستهلك صالحة ومحتفظة بخواصها الطبيعية.

وعن الرقابة الدائمة قال المهندس مغربل، ان البلدية تقوم بمتابعة ومراقبة مستمرة على جميع المحلات التي تتعلق بالصحة العامة، مطالبا أصحاب المنشآت بضرورة الالتزام باللوائح والأنظمة والقوانين تجنبا للمخالفات والغرامات، مؤكداً استمرار البلدية في تنفيذ هذه الحملات للقضاء على الظواهر السلبية والتجاوزات

وأكد حرص البلدية على تكثيف الرقابة في الجولات الميدانية؛ لضمان إمداد المستهلكين بغذاء صالح للاستهلاك الآدمي، وازدياد ثقة المستهلكين فيما يقدم لهم من غذاء، موضحا انه تم التوجيه بعمل الجولات صباحاً ومساءً لإمداد المستهلكين بغذاء صالح للاستهلاك ذي جودة غذائية جيدة، وتطبيق الغرامات والجزاءات على المخالفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى