وطن
2016-06-07

العطاء .. ملتقى إعلامي أول لمعرض “براحة التراث”


عقدت جمعية العطاء النسائية الخيرية بالقطيف الملتقى الإعلامي الأول بحضور عدد من إعلاميات المنطقة في مقر معهد العطاء للتدريب،

 للتعريف بمعرض براحة التراث والذي سينطلق يوم الخميس المقبل في قاعة الملك عبد الله بن عبد العزيز (الزمردة).

وكانت بداية الملتقى كلمة لرئيس فريق الإعلام بالجمعية فوز الضامن شكرت فيها الحاضرات لتلبيتهم الدعوة لحضور الملتقىٍ، وتطرقت إلى التعريف العام بالمعرض، فيما تناولت الدكتورة أحلام القطري رئيس الجمعية الرؤية الجديدة للجمعية والتي تهتم بتنمية المجتمع المحلي؛

وهو ما تسعى إليه الجمعية من خلال فعالياتها المتنوعة، وذكرت الدكتورة القطري المعرض القادم “براحة التراث” وما يشير إليه من اهتمام بتنمية المرأة الذي هو أساس تنمية المجتمع، وأنه مشابه لمعرض مشروعي السابق إلا أنه بحلة جديدة تناسب الشهر المبارك.

من جانبها عرفت المنسق العام للمعرض تهاني الجشي بأهداف المعرض، وأركانه وأنشطته التي تمزج بين الماضي والحاضر، حتى في مسمياته المشتقة من ماضي القطيف والذي وصفته نجلاء الفكيه رئيس المعهد بأن الارتباط بالماضي طريقًا للوصول إلى الحاضر.

وعن التجربة الأولى للقاء الإعلامي في الجمعية بينت الإعلامية سناء آل حسين من صحيفة قطيف اليوم أنها فكرة جميلة كبادرة أولى وتناولت التعريف بالمعرض بشكلٍ وافٍ، وأنها خطوة جميلة قبل إقامة الفعالية كون الصحيفة تهتم بنشر خبر مسبق عن فعاليات المنطقة وإبرازها للمجتمع الذي ربما ينظر لها على أنها فعالية مكررة لا تجديد فيها، فيكون الخبر الشامل عامل جذب لعدد أكبر من الزائرين.

على هامش الملتقى كانت مناقشة لعدة تساؤلات طرحتها الإعلاميات زهراء الدخيل وحميدة الخضراوي التابعتان لصحيفة صباح الخير يا قطيف، وإيمان الشايب من صحيفة جهينة الإخبارية وجريدة اليوم، حول المعرض والصعوبات التي واجهت الكادر العامل في طريق التنفيذ؛ وعليه أفادت الجشي كونها المنسق للمعرض بأن أكبر المعوقات هي الحصول على التراخيص للتنفيذ وبالتالي التأخر في أمور أخرى متعلقة بالمعرض،

إلى جانب قلة الداعمين والذي يشكل عائقًا كبيرًا وعبئًا ماليًا على الجمعية وعضواتها اللاتي تتكفلن في كثير من الأحيان بقسم من المصروفات، وتساءلت أيضًا إيمان الشايب عن عدد المتطوعات في المعرض فأفادت نجلاء الفكيه أن المعرض استقطب ما يقارب من 300 متطوعة حتى الوقت الحالي

ولا يزال المجال مفتوحًا للتطوع ليتمكن الجميع من خوض تجربة التطوع وملامسة آثاره، وعن إمكانية تنفيذه بشكل سنوي كشفت الفكيه بأن الفريق المسؤول يعتزم تكراره بشكل دوري إذا ما لاقى المعرض إقبالًا ونجاحًا، وأشادت الإعلاميات بالدور الفعّال من قبل الفريق الإعلامي بالجمعية للوصول بها إلى أكبر شريحة من المجتمع وإبراز صورة ذهنية عنها توضح عمق الأهداف التي تسعى الجمعية إلى تطبيقها على أرض الواقع بما يخدم المجتمع.

وفي ختام الملتقى أفصحت الفكيه عن مفاجآت تنوي الجمعية الكشف عنها بالتزامن مع انطلاقة المعرض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى