عارف الجشي

  • وطنصورة بَقَايَا مرْكِبِ صَيْد

    بَقَايَا مرْكِبِ صَيْد

    حطامٌ يهدهدُ شوقًا أَسِيرْ وَيَبْنِي منارًا لصرحٍ كَبِيرْ فذكرى الْغيَابِ سُقُوط الْخَيَالِ وتهذي الشِّفَاهُ بموجٍ كثيرْ وَمَاذَا تَبْقَى أمَامَ الرَّحِيلِ:…

    أكمل القراءة »
  • الْغُصُون المورقات

    عبرَ الطريقَ خيالُها ثُمَّ انْتَشَى رَسَمَ الْوُجُوهَ بنشوةٍ ثُمَّ ابْتَدَا سَبَقَ السِّنِينَ بِخُطْوَةٍ متلهفًا نَحْوَ الرُّضَابِ مسبحًا متشهدا تِلْكَ الْغُصُونُ…

    أكمل القراءة »
  • مَرْفَأ الْوُصُول

    وطَيْفُ الْأَنَامِلِ جِسْرُ الْعُبُورْ وبَيْنَ المسافات نهرٌ صَبُورْ رَسُولٌ يناورُ تَحْتَ الْعُيُونِ وَفَوْقَ الظِّلَالِ وَبَيْنَ الزُّهُورْ يُرَتِّلُ حرفًا كَمَاءِ الصّبَاحِ…

    أكمل القراءة »
  • لِأَنَّك فَيْض

    غَرِيقًا يحاورُ مَوْجَ الْعِتَابْ بِجُرْحٍ يَتِيمٍ وَقَلْبٍ مُعابْ وَهَجْرُ الْمَرَاكِبِ دَرْبٌ يَطُولُ وَدُونَ الْأَمَانِيْ يَعُودُ اليبابْ وَقُرْبَ الخُدُود يموجُ الْخَيَال…

    أكمل القراءة »
  • قُرْبَانُ الْحُبِّ

    قَالُوا الإبْحَارُ بِعَيْنَيْهَا طُوفانٌ يُنْذِرُ بالأخطرْ أمطارٌ تَتْلُو أقدارًا لِلْحُبِّ الْغَائبِ إذْ قَرَّرْ أَلْحَانُ الْعِشْقِ تَرَانِيمٌ أحرازُ المسكِ معَ الْعَنْبَرْ…

    أكمل القراءة »
  • بقايا صورة

    ويغيبُ بعضي في ثنايا صورةٍ ويذوبُ كلِّي في سنا البسماتِ ما حالتي إنْ أرتشفْ قبلًا بها يصفو الخيالُ كبارقِ النجماتِ…

    أكمل القراءة »
  • لهفةُ ناي

    بي لهفةُ العطشى إلى كأسٍ جديدْ أروي ثغورَ الكفرِ في نهمٍ شديدْ لي سلوةُ في الليلِ، والنايُ الحزيـ ـنُ يرمِّمُ…

    أكمل القراءة »
  • الوسن

    ومازلتُ أعشقُ فيك الوسنْ بين الغيابِ وحلوِ الشجَنْ* وعذبُ المجونِ وماءُ الهوى يعودُ فتيًّا كنهرِ الفتَنْ وليلٌ يغادرُ ثقلَ النهارِ…

    أكمل القراءة »
  • رَسُولُ الْهُدَى ( ص )

    شَمْسُ الْوُجُودِ تَنَاثَرَتْ أقمارُها فَغَدَتُ كَوَاكِب يُسْتَبَاحُ فضاؤُها شَمْسُ الْوُجُودِ تَغِيبُ عَنَّا أنجمًا وَتَعُودُ خجلى فِي الرَّبِيعِ سماؤُها شَمْسُ الْوُجُودِ…

    أكمل القراءة »
  • غُصَّة عَاشِق

    فِي دَاخِلِي سيلٌ وغصةُ عَاشِقٍ ٌيَرْثِي السَّمَاءَ وَ دَمْعُه مُتَحَدِّرُ و بداخلي صَبَرٌ تَوَجَّع كُلَّمَا نَادَى الْحُسَيْن وَصَوْتُه مُتَعَثِّرُ تِلْكَ…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى